انتهى طواف التصعيد، سلاماً وبركة ونور

انتهى طواف التصعيد، سلاماً وبركة ونور، 
سلاماً وبركة ونور زهور السلام وصنع السلام الفعلي المحض
أنجزتم إنجازاً كبيراً، ليس بمثله إنجاز، ستشهد أعينكم خلال الأيام المقبلة التغيير الإعجازي الذي صنعه وعيكم المنير بالسعادة والإيمان بنور اليقين الخالص المنسجم  المترونق بأبهى أنوار تكوين الحب..
سترى أعينكم نتائج التصعيد في أرضنا الحبيبة المقدسة سورية، روساريا الحب الصفوح، سترى أعينكم التغيير الإعجازي في كل الدول و العالم بأسره..
بدأنا رحلتنا سويا اسرة واحدة من قدس النور وسنبقى على عهد الأمانة الباطنية جاهزين لأي تكليف يحيي أيقونات السلام والفرح والشفاء والحب في كل ذرة من هذا العالم الحبيب.. 
شكراً طلبة تعاليم الشفاء الأثيري..
شكراً لكل رواد الخير والسلام في كل أرجاء هذا العالم..
رسمت يد النور في لوحة القدر، خطوط الضوء الأبدي، قبلها سيف الوجود قبلة الحق الولود، تفتحت بتلات الشمس، وأزهرت عروقها في خلية آدم البِشر والنبوءة المنتظرة منذ القدم…
سلاماً أيتها الأض الحبيبة سلاما لأناسك وأحيائك وخلودك 
سلاماً لدنياك الجميلة… سلاماً لنفحة الحياة التي تحييك 
سلاماً لروح الوجود الساكنة فينا بركة عميمة وخيراً ولود
أكتبوا ماذا شعرتم ورأيتم خلال مراحل التصعيد التي استمرت على مدى ساعة من التدفق النوراني المنير، في خانة التعليق أسفل النص
شكراً لأرواحكم الكريمة
تعاليم الشفاء الأثيري
١٢ يوليو ٢٠١٥